الخميس، 28 يوليو، 2011

رمــــ ض ـــــان كــــري ـــــم :) ~~

..



..
رمضان يا خير الشهور أتيت لنا ..
وشوقنا لك قد بلغ حد المنى ..
أتيت لتغدق بكرمك علينا ..
وتعطينا من خيرك مالا يُنتسى ..
أتيت لتوصلنا إلى جنان ربنا ..
ولدعواتنا فيك حد لا يُنتهى ..

..




..
مهما الكلام اللى بـ قلبي شرحته ..
شهر العباده غير واحساسنا غير ..
سامحت كل اللي جرحني , وبحته :) ..
الله يبيحه مابي منه - تبرير - ..
واللي معه قصرت ولا جرحته ..
أبيه ( يسامحني ) على أي تقصير ..

..




..
اسأل الله لكم ..
ضياء .. في .. ظلمة
وسجدة .. في .. صحة
ودمعة .. في .. خشية
فدعاء .. فمغفرة .. فجنة
.. بارك الله لكم في شعبان ..
.. وأبلغنا واياكم ( رمضان ) ..
..
.. كل عام وأنتم بخير ..
..

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

كـيـ,,,,,,,ـيــف أح ـــــبـــــ !!~~

..

..
" لم اعد اعرف الحب " .. هذه كانت كلماتي حينما قابلتها ..
لم اعد أعرف طعم الحب .. ولم اعد أعرف كيف أحب ..
محاولات حب فاشلة .. هي محاولات أن أحب من حولي ..
فلقد رأيت فيه الحب .. وبدونه ماهو حب ..
لم اعد أعرف كيف أحتضن أحلامي .. أداعبها على صدري حتى تكبر ..
لم اعد أبحث عنه .. ولا عن الحب المنشود ..
ذلك الحب الذي يربط شخصين بأقوى العهود وأطهرها ..
لم اعد أبحث عن ذاك الحب ..
فهو مشاعر قد أهديتها له ونسيت أن أسترجعها .. أو تناسيت !!..
سنوات مضت .. ومازال نفس الحلم يتردد إلى مناماتي .. نفس الحلم !!..
يخبرني أنه يحتاجني .. ويحتاجني .. ويحتاجني ..
فاستيقظ بعقل غارق بالتساؤلات : هل يحتاجني حقا ؟؟..
اخبريني ما الحل ؟؟..
مع كل شهيق مع كل نفس آخذه .. وفي كل زفرة اتساءل !!..
هل هو هنا ؟! هل هو قريب ؟! هل يأخذ أنفاسه من نفس الهواء المحيط بي ؟!.
هل تؤرقه نفس تساؤلاتي ؟؟..
لم اعد اسأل ربي أن يجمعني به .. ولم أحاول أن اسأله أن ينسيني طيفه ..
فنسيان طيفه همساته ضحكاته .. أشعاره ..
أصعب بكثير من فراقه .. بعد فراقه ..
لم اعد أعرف كيف أحب ..
لم اعد أعرف كيف أحزن على فراق من يهتمون بي وأهتم لأمرهم ..
لم اعد أعرف كيف أشتاق له ولجميع من كنت أشتاق اليهم ..
لم اعد أعرف كيف كنت أنا .. وكيف أنا الآن .. وكيف سأكون .. ولم اعد أهتم !!
..
لم اعد أعرف كيف أحب .. ولا أعرف إن كنت مازلت أحبه ..
حنين إليه يمتلكني .. يأرجحني .. ويجرحني بالذكريات ..
هل هو كان هنا حقا .. هل كان حقيقيا .. بت اشك في حقيقته ..
ام هو حلم يقظه .. نسيت أن أعيده إلى أدراج أحلامي ..
أخبريني هل هذا طبيعي ؟؟..
أم انني مرضت به وأصبح هو التهاب مزمن في قلبي ؟؟..
لماذا أسير الى ذاك الوادي المظلم بكامل إرادتي ورغبتي ؟؟..
لماذا لا أغفى إلا على ذكراه ؟؟ ولماذا لم يعد أبدا رغم حاجته إلي ؟؟..
لأنني لم اعد أعرف كيف أحب !!..
..
..{ مقتطفاتي }..
..
كيف..؟؟
أقول إنّي بخير و باين بْـ قَلبي النّزيف ..
و الملامح بـآان فيها عين مـا عادت تنام .,
..

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

همـهمـات ~~

.




.
طفلة لم تجد لطفولتها منزل فحولتها إلى أحلام ..
ولم تجد لأحلامها حقيقه فتناثرة وضاعت ..
لهفة حب المكان ,, تكمن في من سكن المكان ثم هاجر ..
يترك أغراضه المتناثرة في الأرجاء لتتذكره دائما ..
فلا يوجد سبب مقنع لتنساه ..
سكون الليل ,, يأرجح الذكرى ويعيد من تحت التراب الأحلام ..
لتعود لتحلم من جديد بكل حلم مستحيل قد أضاعته في هذه الأرجاء ..
في صباح يوم مشرق ,, أتت الشمس تلوح لها من نافذتها ..
لم تستطيع أن تستقبل الشمس فأغمضت عينيها ..
حزنت الشمس وغرقت في بحر أحزانها من جديد ..
ليعود سكون الليل ككل يوم ..
تنظر إلى ذلك الباب المغلق من سنين ولم يفتحه أحد ..
ومازالت تنتظر أن يفتحه احد يهتم ولكنها أحد الأحلام المستحيلة ..
التي تناثرت
وضاعت وأيقظها سكون الليل لتتناثر من جديد ..
دخلت إلى دوامة الإنتظار .. فـ الألم .. فـ الأمل ..
تنتظر فلا يأتي فـ تتألم فـ تأمل أن يأتي بعد قليل فـ تنتظر من جديد ..
"وفية" هكذا ظننتها منذ سنين ,, ولكني اليوم اتهمها بـ "الغباء" ..
"همهمات" هذه الكلمات هي "همهمات" وجدتها في قلب طفلة ..
طفلة .. لا أعرف من تكون وأين هي ؟؟..
ولكنها "طفلة" لم تجد لطفولتها منزل فحولتها إلى أحلام ..
.
..{ مقتطفاتي }..
.