الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

همـهمـات ~~

.




.
طفلة لم تجد لطفولتها منزل فحولتها إلى أحلام ..
ولم تجد لأحلامها حقيقه فتناثرة وضاعت ..
لهفة حب المكان ,, تكمن في من سكن المكان ثم هاجر ..
يترك أغراضه المتناثرة في الأرجاء لتتذكره دائما ..
فلا يوجد سبب مقنع لتنساه ..
سكون الليل ,, يأرجح الذكرى ويعيد من تحت التراب الأحلام ..
لتعود لتحلم من جديد بكل حلم مستحيل قد أضاعته في هذه الأرجاء ..
في صباح يوم مشرق ,, أتت الشمس تلوح لها من نافذتها ..
لم تستطيع أن تستقبل الشمس فأغمضت عينيها ..
حزنت الشمس وغرقت في بحر أحزانها من جديد ..
ليعود سكون الليل ككل يوم ..
تنظر إلى ذلك الباب المغلق من سنين ولم يفتحه أحد ..
ومازالت تنتظر أن يفتحه احد يهتم ولكنها أحد الأحلام المستحيلة ..
التي تناثرت
وضاعت وأيقظها سكون الليل لتتناثر من جديد ..
دخلت إلى دوامة الإنتظار .. فـ الألم .. فـ الأمل ..
تنتظر فلا يأتي فـ تتألم فـ تأمل أن يأتي بعد قليل فـ تنتظر من جديد ..
"وفية" هكذا ظننتها منذ سنين ,, ولكني اليوم اتهمها بـ "الغباء" ..
"همهمات" هذه الكلمات هي "همهمات" وجدتها في قلب طفلة ..
طفلة .. لا أعرف من تكون وأين هي ؟؟..
ولكنها "طفلة" لم تجد لطفولتها منزل فحولتها إلى أحلام ..
.
..{ مقتطفاتي }..
.

هناك 6 تعليقات:

ريــــمــــاس يقول...

تلك الطفلة بداخل الكثيرات ممن فقدن طفولتهن فتحولت الى أحلام "
؛؛
؛
مساء الغاردينيا ميمي
والف الحمدالله على سلامتك وعودة
قلمك الجميل ..
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

د.ريان يقول...

مساء العطر ميمي الراقية

ومااجمل النص حينما يعبر عن مشاعركم

بجرة حرف وجمال ليصف قلب طفلة مهما كبرت

سيأتي يوماً لذلك الباب أن يفتح بيد

رقيقة تعرف من صاحبته وقلبها

اهلاً بعودتكم من جديد نور المكان

بكم وبسيدته

دمتم بود

ღmemeღ يقول...

منوره ريماس
اسعدني تواجدك واسعدتني عودتي هنا
اشكرك على مرورك
دمتي بخير وسعاده

ღmemeღ يقول...

مساء النور
منور بوجودكم د.ريان
اسعدني مرورك وان الخاطره نالت على اعجابك
اشكرك على تواجدك
دمت بخير وسعاده

عبير علاو يقول...

تلك طفولة ..

ما عاد للذاكرة منها مفر ..

كانت حلما ..

فأصبحت هي من الأحلام ..

نص يبذخ بروائع ..

دمت مبدعة ..

ღmemeღ يقول...

مساء الخير اختي عبير
اسعدتني حقا طلتك الجديده على مدونتي
اشكرك حقا على مرورك
ويسعدني ان النص نال على اعجابك
,,
دمت بخير وسعاده