الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

أكيــد مفــبركــة !!! ..

..



..
مرت بي الأيام ..
كنت انظف ذاك الركام في مخزن منزلنا ..
وجدت العديد من الصور والذكريات ..
ألعاب طفولتي وفساتين مراهقتي ..
كم جميلة هي الذكريات بين هذا الركام ..
وكان هناك في زاوية مظلمة شريط تسجيل ..
دار عليه الزمن يبدو أنه قديم جدا ..
تعجبت منه .. وأخذته لأرى مافيه ..
وابتسمت من أول مشهد رأيته ..
إنه شريط يجمع عائلتي ..
عندما كنا صغار .. كان عمري يقارب السنه ..
كنت اتعلم خطواتي الأولى ..
وتخونني قدماي في كل خطوة ..
الجميع يركض حولي وأنا لا أقوى على الوقوف ..
إخوتي وأقاربي جميعنا مجتمعين نضحك ونلعب بسعادة ..
كم هذا الزمان غريب !!..
أين نحن الآن وأين هم ؟؟..
وأين تلك القلوب التي لاتحمل سوى الحب بداخلها ؟؟..
لماذا ملأها السواد ؟؟..
ورأيت وجها غريب على الشاشة !!..
أعرفه جيدا ولكنه غريب جدا ..
فكم كان ذلك الوجه يبتسم ..
وملامح الحب والحنان ظاهرة عليه ..
كان يبتسم !! يبتسم ؟؟..
اغمضت عيناي عن تلك الصوره ..
ومر شريط ذكرياتي ..
ماضي حاضري مستقبلي الذي رسمته منذ طفولتي .. ولم أصل إليه أبدا ..
الوجوه التي مرت في حياتي منذ صغري إلى يومي هذا ..
الضحكات التي عشت فيها والدموع التي قتلتني ..
شريط ذكريات يمر أمامي .. ويتوقف على ذلك الوجه ..
وجه قاسي الملامح حتى أنني شككت أنه ذو مشاعر ..
وجه لا تلين ملامحه وقلبه خالي من الرحمة ..
هكذا كان دائما ..
ولكنني لم أعرف يوما ذلك الوجه على شاشة التلفاز ..
كيف ذلك ؟؟..
إنني أرى ابتسامه حقيقية على شفتاه ..
ونظرة رضا وسعادة تضيء في عيناه ..
أصابني نوع من الذهول ..
لم أستطيع تصديق الصورة أمامي ولكنني تمنيت أن أصدقها ..
أن أجدها في إحدى زوايا ذاكرتي المنسية ..
ولكنها غير موجودة .. غير معروفة .. لا صاحب لها ..
فكم تمنيت أن أراها على الطبيعة .. ليس على شاشة التلفاز ..
تلك الإبتسامة ..
ولكنه قدمها للجميع سواي ..
فلم أصدق الصورة أمامي وقلت :( أكيد مفبركة )؟؟..
..
..{ مقتطفاتي }..
..

هناك 6 تعليقات:

د.ريان يقول...

مساء العطر ميمي

ويسعدكِ بكل خير

في حياتنا نرى الكثير من الوجوه التي

كانت تبتسم وكشرت عن أنيابها من القريبين

والبعيدين فكلما نعيش نتعلم شيء

تلك الإبتسامة وصاحبها ستمحى من

الذكريات شيئاً فشيئاً ليحل مكانه

وجوه أخرى طيبة ونقية تعوضنا عنه

طالما في حياتنا طيبين ورائعين

صدقيني ستختفي تلك الوجوه إلى بؤرة الماضي

الذي يبتلع كل شيء فقط نحرص بأن نبدل

تلك الوجوه في حاضرنا ومستقبلنا طالما

إنها ألتصقت بالماضي

والحياة لم تتوقف عندهم فقط


أسعدني المساء هنا ودمتم بكل ود

وسعيد بعودتكم بعد غياب

ღmemeღ يقول...

مساء الخير د.ريان
معك حق انهم يختفون شيئا فشيئا :)
اسعدني تواجدك وكلامك الراقي
اشكرك على مرورك الرائع
,,
دمت بخير وسعاده

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا ميمي
أسوأ مافي الحياة أن تكتشفي أن بعض الوجوه أقنعه وبعض الإبتسامات ليست إلا صور مفبركة وبعض المشاعر لم تكن الأ أحاسيس مزيفة "
؛؛
؛
الحمدالله على سلامتك
واهلاً بعودتك من جديد
أطلتِ الغيبة ياغالية
كل سنة وأنتِ طيبة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ღmemeღ يقول...

مساء الخير ريماس
وقد يكون هذا اسوأ اكتشاف ان كانو ممن لا يحق لهم وضع الاقنعة
,,,
الله يسلمك خيتو
وانتي بصحه وسلامه
اعذريني فرمضان والعيد اخذو كل الوقت
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
..
اشكرك على مرورك
دمت بخير وسعاده

عبير علاو يقول...

تحية زيفون لقلبك أختي ..

هم كذلك ..

يختفن وراء أقنعة متعددة ..

بحسب احتياجاتهم ..

و ..

بما يلبسهم جبة البراءة ..

و نبقى نحن ..

ضحايا نظرة ..

قد تكسر قلوب ..

دمت بما تحبين ..

يا كل الإبداع ..

ღmemeღ يقول...

مساء الخير عبير
اشكرك على مرورك
واسعدني تواجدك الجميل
,,
دمت بخير وسعاده